• ×

12:26 صباحًا , الجمعة 19 أكتوبر 2018

مخاطر الحفر الزرقاء

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
مخاطر الحفر الزرقاء

الكثير منا سمع بمصطلح Blue Hole ولم أجد ترجمة لهذا المصطلح سوى كلمة "الفوهة الزرقاء" .. ولكن هل تعرف كيف تكونت ؟؟ هل تعرف أين توجد ؟؟ هل تعرف كم فوهة زرقاء موجودة على سطح الكرة الأرضية ؟؟ هل تعرف قياس أعماقها وماذا يوجد بداخلها وأعمق فوهة زرقاء في العالم ..


سوف أعرض بأسطر مبسطة مع صور توضيحية عن ماهية الفوهة الزرقاء وكيفية تكونها مع عرض معلومات جيولوجية وعلمية عنها ..
وعادة تكون هذه الفوهات الزرقاء ذات شكل دائري إذا نظرنا لها من أعلى .. ولأنها منطقة عميقة فإنها تعكس اللون الأزرق الداكن باختلاف المنطقة الضحلة المحيطة بها ذات اللون الأزرق الفاتح .. وتتصف بحوائط ذات انحدار كبير تكاد تكون رأسية .. تقل فيها حركة التيارات المائية الدائرية ..وغالباً ما يكون الماء فيها يحتوى على نسبة ضئيلة من الأكسجين في أعماقها .. فهي منطقة وبيئة غير ملائمة لكثير من الأحياء البحرية .. ولكنها غنية بالبكتيريا ..


فبعض الآراء كالتي ذكرت للفوهة الزرقاء التي تكونت في منطقة هاواي تذكر أن سبب تكونها هي في الغالب الفكرة ترجع لعوامل التعرية في الطبقة بعد انحسار الماء منها خلال العصر البلستوسيني المتأخر ( آخر عصر جليدي) .. ونتج عنه ذوبان سطح الحجر الجيري للرف المرجاني القديم بواسطة المياه الجوفية مكوناً فوهات الهدم الأرضي Sink Holes .. ثم طغى البحر تدريجياً هذه المنطقة خلال العصر الهولوسيني .. فغمرت الفوهات بماء البحر.

وهناك فكرة أخرى تذكر بأن انحسار البحر في العصر الجليدي الأخير هو السبب في تكون هذا المظهر .. ولكن في الرسم التوضيحي التالي نرى أن الفوهات الزرقاء عبارة عن مظاهر بنائية تراكمية .. والمجاري المائية تقاطعت بعضها ببعض فانكشف عن الرف خلال العصر البلستوسيني .. ثم ارتفع مستوى سطح البحر في العصر الهولوسيني وأمحى الخطوط الضيقة للتقاطعات المائية .. والرف المرجاني الحالي قد بنى عليه وامتلأت القنوات جزئياً ..
وهناك فكرة أخرى تذكر أن العوامل البنائية التراكمية وعوامل التعرية بعضها مع بعض في وقت واحد لعبت دوراً هاماً في تكون الفوهات الزرقاء .
تكثر أسماك القرش في هذه الأماكن .. ولكن تكثر أيضاً الروافع والهوابط stalactites and stalagmites في الكهوف المتكونة داخل الفوهة الزرقاء والتي تصل أطوالها إلى 30- 40 قدم وبسماكة 5-10 قدم .. وهي محط أنظار الكثير من الجيولوجيين.

في الأعماق .. يمكن مشاهدة كهوف تكونت على اليابسة في العصور القديمة ..ثم غمرتها مياه البحر وتحركت وتمايلت بدرجات ميل متفاوتة خلال تكونها.

ويوجد أكثر من حفرة زرقاء عميقة في العالم في عدة أماكن أقربها منا الموجوده في البحر الأحمر
والموجوده قرب مدينه دهب (مصر)

حيث يبلغ قطرها أكثر من 50 متر
وعمقها قد يتجاوز الـ 100 متر

يقصدها الكثير من محترفين الغوص ليعيشوا لحظات التحدي
ولكن للأسف ليس كل من دخلها رجع إلي الأرض !!!

فضحايا المغامرة كثيرون فانه مـايزيد على 120 غواص توفوا في البلو هول في العامين الماضيين وأن جثث بعضهم مـا زالت هنــاك و لم تستخرج حتى الآن .

الغوص العميــق مخاطرة وجنون حقيقي وقد تكون مخاطرة محسوبــة و تؤدي إلى كــارثــة
وقد توفي العديد من رواد الغوص العميــق منهم

Dave Shaw check axley

وكثيــر غيرهم ممن ألفوا كتبــا ومراجـع في الغوص العميق وغوص الكهـوف


جربة الغوص في الـ Blue Hole تحتاج للكثيييييييير من الخبرة و التعلم وتظل مغامرة محسوبه المخاطر
و لا تنسى أن السعيد من اتعض بغيره
وهناك أيضاً فوهات كثيرة موجوده في العالم .. سوف نذكر بعضها .. وأقصى عمق لها

Bob's Blue Hole:
maximum depth 140-feet

Bach's Blue Hole:
maximum depth 140-feet

Guardian Blue Hole:
maximum depth 140-feet

The Little Frenchman:
maximum depth 170-feet

The Hole In The Wall:
maximum depth 200-feet

Over The Wall At Night:
maximum depth 185-feet

Alec's Caverns:
maximum depth 90-feet
[/color][/font]







 0  0  947